الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

مصالح الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بالمؤسسات المصغرة

الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

مصالح الوزير المنتدب لدى الوزير الأول
المكلف بالمؤسسات المصغرة

 

ارتأينا أن نسلط الضوء على مشروع جد هام ألا وهو مؤسسة زراعة الخضروات في منطقة فلاحية

بامتياز لكن النقطة الهامة في هذا المشروع هو كونه مشروعا صعبا ويحتاج لقوةهاته السيدة رغم كونها سيدة متزوجة و بالرغم من الانشغالات العائلية إلا أنها لم تثنيها عن إقامة مشروعها الفلاحي حيث كان سؤالنا والذي يتبادر إلى ذهن أي منا هو كيف كانت الفكرة لهذا المشروع ولماذا توجهت لهذا الميدان الصعب والشاق الذي هو حكر على الرجال وهذا لأنها نشأت في عائلة فلاحية وتمّرست في هذا الميدان وقد تردّدت في الأول في تجسيد هذا المشروع نظرا لصعوبته لكنها أخيرا قرّرت المضي في تجسيده وهو ما تحقق فعلا حيث اختارت كمكان لهذا المشروع منطقة أكفا دو بالدبيلة بولاية الوادي المعروفة بكونها من أهم مناطق الولاية فلاحيا . وتذكر السيدة سلّام نجاة أن مشروعها الآن منتج وذو مردودية عالية جدا بل نظرا لنجاح المشروع قرر زوجها مشاركتها العمل في هذا المشروع الذي هو ذو مردود اقتصادي هام حيث تقوم السيدة بزراعة العديد من الخضروات كالبطاطا والطماطم والفلفل والعديد من المنتجات الأخرى الموسمية وغير الموسمية من خلال زراعتها بالبيوت البلاستيكية المغطاة . وهذا المشروع قابل للتوسع أكثر في المستقبل ومثل هذه المشاريع هي التي أسهمت في كون الولاية المنتج الأول وطنيا لمنتوج البطاطا ومن الأوائل وطنيا أيضا في منتوج التمور حيث أصبحت الولاية قطبا فلاحيا وتجاريا هاما من خلال هاته السواعد لشابات وشباب المنطقة الطموح الذي ذلّل كل العقبات لأجل المضي قدما في إنجاح مشاريعهم ونعتز لكونها موّلت من طرف الوكالة. جسمانية وهو مجال كان حكرا على الرجال لكن المثير هو كون هذه المؤسسة أنشئت من طرف شابة استطاعت أن تتحدى كل الظروف وتقتحم هذا المجال بعزيمتها و المواظبة عن العمل و صبرها و هذا استثناءا ومثالا للتحدي. هذا المشروع هو مؤسسة زراعة الخضروات لمسيّرته السيدة: سلام نجاة ابنة مدينة الوادي المولودة في 1982 وتمّ تمويل مشروعها في سنة

 

قصص نجاح